أخبار الوزارة

أختتام أعمال ورشة تقييم أداء الجامعات الاهلية

في أختتام أعمال ورشة (تقييم أداء الجامعات الاهلية ) :

التاكيد على تحويل فروع الجامعات الاهلية الى مراكز رئيسية لسحب بساط التحكم من تحت سيطرة الانقلابيين والتأكيد على ضرورة الالتزام بالتنسيق عبر البوابة الاليكترونية..وسياسة القبول المعتمدة للعام ٢٠١٨/٢٠١٧م.

الوزير باسلامة :

 تم صرف مرتبات منتسبي الجامعات ، ومستحقات المبتعثين ، وتعزيز الموازنات الخاصة بالجامعات.

الوكيل باسليم :

نسعى الى النهوض بالعملية التعليمية..وتعزيز الثقة والتعاون بين الجامعات الاهلية والوزارة.

مديرعام مؤسسات التعليم :

ستتخذ أجراءات أستثنائية ضمن معايير وضوابط محددة وستشكل لجان متخصصة في كل المجالات.

مديرعام المصادقة :

نتمنى من جميع الجامعات الاهلية الالتزام بالمعايير التي ستضعها الوزارة..وعدم تكرار الاخطاء والتجاوزات.

مديرعام الشئون القانونية :

توفرت في الورشة بيئة تعاونية تفاعلت فيها الأفكار والرؤى التي تهدف الى الارتقاء بمستوى المسئولية.

مديرعام العلاقات والاعلام :

ستواصل الوزارة تنظيم ورش العمل المتخصصة وذلك ضمن أهداف تطوير مستوى الاداء.

                عدن/يحيى البعيثي

 أختتمت في العاصمة المؤقتة «عدن» اليوم أعمال ورشة العمل حول تقييم مستوى اداء الجامعات الاهلية ، تحت شعار «للارتقاء معا بمؤسسات التعليم العالي الاهلية » والتي نظمها قطاع الشئون التعليمية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، للفترة من (31- 29) أكتوبر2017م وبمشاركة عدد (45) مشارك ومشاركة يمثلون(22) جامعة وكلية أهلية من مختلف محافظات الجمهورية.وفي حفل الاختتام القى وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لقطاع الشئون التعليمية الدكتور/ خالد عمر باسليم ،  كلمة وزير التعليم العالي والبحث العلمي (أ.د/حسين عبدالرحمن باسلامة) أشار فيها الى أن الوزارة سعت منذ بدء عملها في العاصمة المؤقتة عدن الى حل كثير من  القضايا والاشكاليات التي كانت تمر بها.

خدمة المجتمع

* وأكد، أهتمام القيادة السياسية بالتعليم العالي وتعزيز دور الجامعات في خدمة المجتمع وتخريج كوادر ذات مستوى عالي وذلك ضمن قرارات فخامة المشير الركن/عبدربه منصور هادي – رئيس الجمهورية وتوجيهات دولة رئيس الوزراء الدكتور/أحمد عبيد بن دغر ..حول صرف مرتبات منتسبي الجامعات اليمنية وصرف مستحقات المبتعثين الى الخارج وتعزيز الموازنات الخاصة بالجامعات.

تطوير جودة التعليم

* وأشار ” أن اقامة هذه الورشة تأتي ضمن سعي الوزارة المتواصل لتطوير جودة التعليم والأنشطة المصاحبة وصولاً لخريج كفؤ مؤهل بالمهارات التي تحقق متطلبات واحتياجات سوق العمل، وتحقيقاً للأهداف الاستراتيجية ، وكذلك حرص الوزارة  على تطوير مستوى الاداء في جميع مؤسسات التعليم العالي الاهلية والحكومية ..من أجل خلق بيئة تعليمية ملائمة وداعمة للتعليم والتعلم المستمر ومواكبة للتطور العلمي و التكنولوجيا وتتماشى مع تطلعات الجيل الحالي بما يتميز به من سمات وكفاءات.

حل كل القضايا

* وأضاف”كما أنني أشيد بتفاعل قيادات الجامعات والكليات الجامعية والفروع التي كانت المصدر الرئيس للحث على عقد هذه الندوة ، الأمر الذي تقاطع مع رغبة قيادة الوزارة والتي سعت منذ اليوم الأول لتأسيس الوزارة في العاصمة المؤقتة عدن الى حل كل القضايا والاختلالات التي تعمقت نتيجة للظروف السياسية والاقتصادية الراهنة التي تعيشها بلادنا.

موقفهم الشجاع

* وقال “نشكر كل الجهات التي تجاوبت مع توجهات قيادة الوزارة والتي أبدت التزامها بتقويم العمل بالجامعات وتصويب أوضاع جامعاتها، ونقدر لهم موقفهم الشجاع هذا ونعتقد بأن مقبل الأيام ستبين لنا ولكل المعنيين مدى التزام الجهات ذات العلاقة بالتوجهات العامة للوزارة لإلزام الجميع بمعايير الجودة واللوائح المنظمة لمجال التعليم العالي.

المستثمرين الجادين

* وأختتم الكلمة “بالإ شادة بالمستثمرين الجادين في مجال التنمية البشرية من خلال فتح جامعات تلتزم بمعايير الجودة والاعتماد الأكاديمي وتتواكب مع مايعتمل في المجال خارجيآ ، وإن على مستوى الأداء في جامعاتنا والالتزام باللوائح النافذة والقوانين المنظمة للمجال وبما يقود الى تعزيز الثقة في الشهادات الصادرة عن الجامعات اليمنية، حكومية كانت ام خاصة.

مراكز الجامعات

* إلى ذلك ناقشت الورشة على مدى ثلاثة أيام عدد من المحاور الخاصة بالتعليم عن بعد ( التعليم المفتوح ) والتخصصات المصرحة واللوائح والقوانين ذات العلاقة واهمية التعليم الالكتروني والتعرف على نظام التجسير والتصديقات وبناء قاعدة بيانات ضمن آلية التنسيق بين مراكز الجامعات الاهلية وفروعها مع الوزارة ومتطلبات تأسيس الجامعات وسياسات القبول والدراسات العليا.

النهوض بالعملية التعليمية

* وأوضح الدكتور/خالد عمر باسليم – وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، لقطاع الشئون التعليمية، أن الهدف من إقامة الورشة هو تقييم أداء مؤسسات التعليم الاهلية.. والعمل على النهوض بالعملية التعليمية..وتعزيز الثقة والتعاون بين الجامعات الاهلية والوزارة..ومناقشة كل الاختلالات السابقة والعمل على معالجتها.

سرعة توفير البيانات

* واشاد وكيل قطاع الشئون التعليمية ، بالتعاون الايجابي من قبل بعض الجامعات الاهلية التي وفرت للوزارة قاعدة بياناتها..وحث في ذات الوقت بقية الجامعات سرعة توفير البيانات ..وأكد على ان الوزارة ستنفذ عدة أجراءات هادفة الى تحسين مستوى الاداء ..وتذليل الصعوبات والمشاكل التي تواجه الجامعات الاهلية.

تنفيذ كل القرارات

* مؤكدا حرص وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تنفيذ كل القرارات والقوانين التي صدرت منذ ٢٠ عام من عمر التعليم العالي وتطبيقها على أرض الواقع من أجل مواكبة التطورات التكنولوجية التي يشهدها العالم.

المشاكل والصعوبات

* من جانبه قال الدكتور / خالد قائد شعفل –   مدير عام مؤسسات التعليم الحكومي بالوزارة “خلال التسع الاشهر الماضية تم التواصل مع الجامعات الاهلية وخاصة الجامعات في صنعاء لمعرفة عدد من المشاكل والصعوبات وظهور عدد من اللوائح المخالفة في عملية التواصل”.

بطريقة أستثنائية

* وأكد مدير عام مؤسسات التعليم الحكومي  انه سيتم توقيف بعض الاجراءات القائمة في عملية التواصل وفقا للقانون والتعامل مع بعض الاجراءات بطريقة استثنائية ضمن معايير وضوابط محددة من خلال تشكيل لجان متخصصة في مختلف المجالات للخروج بالية جديدة لعملية التواصل بين الجامعات الحكومية والخاصة .

القضايا العالقة

* فيما تحدث الدكتور/ عبد الباري أحمد سعيد – مدير عام المصادقة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، في أن أهمية الورشة تكمن من خلال ما تم تناوله من محاور  وقضايا مهمة تهدف الى الارتقاء بمؤسسات التعليم الاهلي ومعالجة القضايا العالقة في الفترات الماضية بسبب الانقلاب الحوثي وما آلت اليه الامور خلالها..وأيضآ وضع المعايير الجديدة تضعها الوزارة استنادآ الى قانون  التشريعات الخاصة بالوزارة..ونتمنى من الجميع الالتزام بذلك..وعدم تكرار الاخطاء والتجاوزات التي حصلت في الفتراه  الماضية.

التعليم المفتوح

* وأشار الدكتور/عبدالوهاب كويران – من جامعة عدن عن الشروط الواجبة لفتح مراكز التعليم المفتوح في الجامعات بان تكون الجامعة قد مرت على افتتاحها خمس سنوات، كما تحدث عن التعليم المفتوح والتعليم الالكتروني في الدول المتقدمة.

توفير بيئة تعاونية

* وأكد الاستاذ / مصطفى الشعبي – مديرعام الشئون القانونية بوزارة التعليم العالي ، أن الورشة حققت اهدافها التي اقيمت من اجلها حيث جمعت رؤساء الجامعات ومسئولي القطاعات والادارات المعنية في الوزارة والجامعات الحكومية والاهلية وتم توفير بيئة تعاونية تفاعلت وتلاقحت فيها الأفكار والرؤى من أجل الارتقاء بمستوى المسئولية..وخلق معالجات لمختلف الاشكاليات التي تواجه سير العملية التعليمية في مختلف مؤسسات التعليم العالي الاهلية.

ورش العمل المتخصصة

* واوضح الاستاذ/ زايد جمعان بن شهاب – مديرعام العلاقات العامة والاعلام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ..بأن الوزارة ستواصل تنظيم ورش العمل المتخصصة في كافة المجالات..وذلك ضمن أهداف الوزارة لتطوير مستوى اداء مؤسسات التعليم العالي الاهلي والحكومي في سبيل خدمة المجتمع.

جودة التعليم المفتوح

* وكانت الجلسة الاولى قد نوقشت فيها ورقة عمل قدمتها جامعة العلوم والتكنولوجيا «فرع عدن» حول (جودة التعليم المفتوح ومن الضروري الاهتمام به لخلق صورة إيجابية عن التعليم المفتوح)..وورقة عمل آخرى لجامعة العلوم والتكنولوجيا «فرع حضرموت» حول (أستيعاب التعليم عن بعد حسب الضوابط والنظم والاستفادة من التعليم الالكتروني والالتزام بالمعايير المحددة وفق قرارات وزارة التعليم العالي و البحث العلمي لعام 2007 م).

الظروف الصعبة

 * وقال” أ.د / آدم الشميري – نائب رئيس جامعة السعيد..وهو أحد المشاركين في الورشة، بان هذه الورشة تعتبر مهمة جدا..لتقييم أوضاع الجامعات الأهلية من الرقي بها وخاصة في الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا حاليا.. ويشمل التقييم مراجعة القرارات واللوائح السابقة والإبقاء منها على مايخدم تطور وتحسن الأداء بالجامعات والالتزام بروح القانون وتعديل بعض القرارات التي لا تتلائم مع المرحلة الراهنة .

ممارسة مهامهم

* وأضاف” تم مناقشة العديد من الموضوعات الهامة ومنها موضوع التصديقات على الوثائق الدراسية و التجسير والشروط المطلوبة للسماح بالتجسبر .. وكذلك مراجعة التعليم عن بعد وتقييم ذلك ، أيضا قاعدة البيانات المطلوب توفيرها حتى يستطيع القائمون على الوزارة من ممارسة مهامهم بسهولة وبالتالي يحصل طالب الخدمة عليها بالسرعة الممكنة ، كما ناقشت الورشة سياسات القبول بالجامعات الأهلية والمعدلات المطلوبة وأيضا الشروط اللازمة لافتتاح برامج الدراسات العليا في الجامعات الأهلية التي تتوفر فيها البنية التحتية التي تمكنها من ذلك وفقا لقانون الجامعات الأهلية ونظام الدراسات العليا الموحد في الجامعات اليمنية.

المعالجات الطارئة

* إلى ذلك قال الدكتور/ صابر الشارحي

مدير عام وحدة تطوير المناهج والبرامح بالمجلس الاعلى لكليات المجتمع ، ممثل عن كلية ٢٢ مايو تعز  ..إن الورشة كانت “جيدة وتأتي اهمية انعقادها لمناقشة المشاكل التي تواجهها وزارة التعليم العالي ومؤسسات التعليم الاهلية ، ووضع  المعالجات الطارئة والمؤقتة وليست الحلول النهائية  من أجل الارتقاء بهذه المؤسسات التعليمية.

تعديلات اللائحة

* وفي اليوم الثاني للورشة تناولت أوراق العمل حول التصديق الشهادات و الوثائق الدراسية..ونوقشت ورقة عمل حول التزام بالحد الأدنى كل الجامعات الأهلية وفق قانون 2010م وقانون رقم 18 لعام 1995م بشان الجامعات اليمنية وتعديلات اللائحة التنفيذية..وتم طرح اراء عن آلية طلبات التصديق الشهادات الجامعية وتوصيات على الجامعات وضرورة ان تتعاون حول متطلبات التصديق على مستوى المواد الدراسية او الأدلة ذات العلاقة و المفردات الدراسية..كما نوقشت ورقة عمل بشان تحديد رسوم الخدمات..وتم حث الجامعات التي لم تورد البيانات الرسمية و مطابقتها بقاعدة  البيانات..لما فيه مصلحة التعليم  وأداء مؤسسة التعليم العالي بالجامعات الأهلية.

برامج الجامعات

* واعتبر الدكتور/سالم عبود غانم – مدير وحدة إدارة الجودة بجامعة الريان، أن أبرز مايميز هذه الورشة إنها أسهمت في مد جسور التواصل والتشاور مع الجامعات الأهلية والخاصة لما من شأنه  تقريب وجهات النظر في بعض آليات تنفيذ برامج الجامعات الأهلية..وستخرج الورشة بتوصيات علمية وعملية تهدف الى تنمية وتطوير الجامعات  الخاصة والأهلية من خلال الالتزام بالواقع والقوانين وانظمة التعليم العالي وتسهم في  وضع رؤية واضحة في التعامل المشترك بين الوزارة والجامعات الأهلية وفقآ للتعليمات والقوانين واللوائح النافذه.

تصحيح مسار التعليم

* كما شارك المهندس/هارون محمد أحمد – أمين عام كلية اكسفورد للعلوم، وهو أحد المشاركين  قائلا ” اهمية انعقاد هذه الورشة هي معالجة قضايا عالقة بالنسبة للجامعات والوزارة وتصحيح مسار التعليم العالي في اليمن نحو الجودة والكفاءة..كما كانت هناك فرصة لمناقشة قضايا

التعليم عن بعد (التعليم المفتوح)نظام التجسير ..التصديق على الشهادات..

قاعدة بيانات خاصة بالجامعات والطلاب

متطلبات تأسيس جامعات او كليات..سياسات القبول..الدراسات العليا وقضايا عدة تم وضع معالجات لها في هذه الورشة.

الظروف الراهنة

* وأبدى الدكتور/علوي سقاف العيدروس – ممثل جامعة العلوم والتكنولوجيا بحضرموت ، سعادته الغامرة بالمشاركة في هذا الورشة، لما تضمنته من موضوعات ومحاور ومعلومات مفيدة..وتاتي اهمية هذه الورشة من كونها ستعالج الكثير من القضايا والاشكاليات المتعلقة بالعلاقة بين الجامعات الاهلية والوزارة منها قضية التصديقات والتسجيل للعام الجديد والوضع القانوني للجامعات في ظل الظروف الراهنة..وأضاف : هناك سبعة محاور تمت مناقشتها وهي التعليم المفتوح ونظام التجسير والتصديقات وبناء قاعدة بيانات ومتطلبات تاسيس الجامعات ويوم غد سيناقش سياسات القلول والدراسات العليا..وقد خرجت الورشة بتوصيات سترفع للجهات ذات الاختصاص لتحويلها الى قرارت.

معايير التراخيص

* اما الدكتور/فهمي حسين حسن بانافع – رئيس جامعة العادل فقد تحد قائلاً “الورشة كانت جامعة للخبرات من كل الجامعات  الاهلية والوزارة..وقد تم مناقشة كل القضايا المتعلقة بسير العملية التعليمية..سواء مايخص التعليم عن بعد ..ومعايير فتح التراخيص..وأستمرارية الجامعات التي لديها تراخيص.

حلولآ عملية

* وتابع رئيس جامعة العادل “لقد كانت النقاشات أكثر أيجابية حيث تم خلال الثلاثة الايام من النقاشات الجادة والمسئولة.. ووضعت حلولآ عملية لكثير من القضايا ومنها مايتعلق بالمصادقات على الشهادات الجامعية..وخرجت الورشة بمجموعة توصيات هي مهمة في مجملة..كانت نتيجة جهد كبير من قبل اللجنة وايضآ المشاركين في هذه الورشة .

أستوعبت كل الملاحظات

* من جانبه قال” أ.د/ سامي بانافع – نائب رئيس جامعه العادل بان الورشة كانت جيدة من حيث التنظيم ..وكانت المناقشات شاملة ومهمة ، ايضآ المشاركة أعطت فرصة لمن يهمه تطوير اداء هذه المؤسسات بأن يثري الورشة بالاراء والمقترحات ، كانت الادارة متميزة وأستوعبت  كل الملاحظات والمقترحات والمعالجات لكثير من الاشكاليات، وكان لديها رؤية واضحة وواقعية لكل المعوقات ومراعاة الظروف التى تمربها البلاد وبحيث عدم الاخلال بالثوابت التي من خلالها يحافظ على التعليم العالي.

وأضاف ” المشاركين كانوا في منتهى الايجابية من خلال الطرح ونواياهم الصادقة في الارتقاء بمستوى التعليم في البلاد.

خدمة المجتمع

 * واكد الدكتور/ سمير محسن مثنى – مدير الجامعة الوطنية بعدن..وهو أحد المشاركين بالورشة، إن الورشة كانت “ناجحة لاسيما أنها أثارت نقاشاً معمقا..ًوالشكر في ذلك لقيادة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ..لجهودهم المبذوله في حل قضايا التعليم الجامعي وتذليل الصعوبات للجامعات العامة والخاصة – للقيام بأدائها في خدمة المجتمع..وقد أكتسبت اهمية انعقاد هذه الورشة من اهمية الهدف الذي

اقيمت من اجله وهو الارتقاء بمستويات التعليم الجامعي الأهلي ومساهمته في تحقيق التنمية المجتمعية.

معدلات القبول

* وتابع قائلآ ” ان أشراك التعليم الأهلي في حل قضايا التعليم العالي وتقديم المقترحات والرؤي للإرتقاء بالتعليم العالي في بلادنا

 وهذه الورشة تؤكد ذلك والموضوعات التي ناقشتها..حول التعلم المفتوح والتعلم عن بعد..ونظام التجسير ..مخرجات التعليم الجامعي – تجديد سياسة عامة  واللوائح والقوانين المنظمة لفتح مسافات الدراسات العليا في الجامعات وغيرها من الموضوعات التى تهم التعليم العالي..وتحديد سياسة عامة وموحدة للقبول في الجامعات..طاقة الاستيعاب..تحديد معدلات قبول تلائم الواقع التعلمي في البلادنا ، والمخرجات المندفعه للقانون العامه.. اعتماد برامج التعلم المفتوح والتعلم عن بعد لاعطاء فرص التعلم الجامعي لشريحة واسعة من المجتمع.. اعتماد نظام التجسير  إتاحة فرص مواصلة التعلم – والدراسات العليا..التشجيع التعلم الأهلي من خلال التصديق على مخرجاته وبما يحقق رفد المجتمع بمخرجات كفؤة وفعالة.

مناقشات واسعة وعميقة

* وقد جرت خلال جلسات العمل في الورشة مناقشات واسعة ومعمقة ، أسهم فيها غالبية المشاركين..والتي خرجت بجملة توصيات منها : التاكيد على ضرورة تقديم طلب للوزارة بفتح تخصص التعليم عن بعد وفقا للأنظمة واللوائح وتنفيذ الضوابط وفقا لمعايير مجلس الاعتماد الاكاديمي وتشكل اللجان من قبل الوزارة وبناء على تقرير اللجان.

استيفاء الشروط

* واكدت التوصيات على موضوع  المصادقة على شهادات الخريجين لنظام التعليم عن بعد قبل ابريل (٢٠٠٩م) شريطة استيفاء الشروط وكذا( ٢٠١٠م) المقرة من اللجنة..ووضع المعالجات لخريجين التعليم عن بعد وذلك مابعد(٢٠١٠م) مثل انه الخريج يدرس سنة اضافية مع تحمل الجامعة المنتقل منها الطالب كافة تكاليف المقعد.

الالتزام بتسمية البرنامج في شهادة التخرج بالاشارة الى انه هذا نظام تعليم عن بعد وتتصادق عليها التعليم العالي بختم خاص بنظام الدراسة عن بعد.

لجنة مشتركة

* كما طالبت التوصيات بان اصدار الشهادات تتم من فروع الجامعات وليس من المراكز الرئيسية مع الاشارة بذلك للفرع الذي تخرج منه الطالب..والتصديق على كافة شهادات خريجي كليات المجتمع الحكومية الحاصلين على شهادة معلم تقني على ان تشكل لجنة مشتركة لمراجعة البرنامج من قبل المجلس الاعلى لكليات المجتمع ووزارة التعليم العالي..بحيث التصديق يكون جماعي وعبر مندوب..في حين التصديق للجامعات الواقعة في نطاق الانقلابيين يكون بناء على مذكرة من الجامعة تؤكد صحة تخرج الطالب.

عقد ورشة عمل

* وذكرت التوصيات بان يتم حصر كافة الشهادات للخريجين من الجامعات الاهلية المغلقة والرفع الى قطاع الشئون التعليمية لوضع الحلول..مع العمل على عقد ورشة عمل لتحويل فروع الجامعات في نطاق الشرعية الى مراكز رئيسية لهذه الجامعات لسحب بساط التحكم من تحت سيطرة الانقلابيين.

البوابة الالكترونية

* واشارت التوصيات ضرورة سرعة استكمال توريد البيانات الاكاديمية والقانونية والمؤسسة الى الوزارة..ورفع كشوفات تفصيلية عن الخريجين والطلاب المقيدين الى الوزارة..والالتزام التام بالتنسيق عبر البوابة الاليكترونية..والالتزام بسياسة القبول المعتمدة من قبل الوزارة للعام ٢٠١٨/٢٠١٧م..والالتزام بضوابط ومعايير نظام التجسير المعد من قبل الوزارة للعام ٢٠١٨/٢٠١٧م..وتحدد آلية لوضع معايير امتحان الكفاءة للمتقدمين الالتحاق بنظام التجسير.

الطاقة الاستيعابية

* وشددت التوصيات الى أهمية تشكيل لجان وزارية لتحديد الطاقة الاستيعابية لكل مؤسسة وفقا للامكانيات الاكاديمية والمؤسسية بما يحقق جودة المخرج..واكدت استمرار ايقاف برنامج الدراسات العليا للعام ٢٠١٨/٢٠١٧م على ان تقدم الجامعات الراغبة بفتح هذا البرنامج طلب للوزارة لاستكمال اجراءات الفتح وفقا للمعايير والضوابط المحددة لذلك.

البرامج الغير مرخصة

* والتاكيد على تصويب الوضعية القانونية باستكمال اجراءات ترخيص الكليات والبرامج غير المرخصة ومكاتب التنسيق في الداخل والخارج الى نهاية ٢٠١٧م والا ستتعرض الجامعات المخالفة للاجراءات الصارمة..وتشكيل لجنة لمعالجة وضعيات الاكاديميات للدراسات العليا من الناحية القانونية والاكاديمية والتنظيمية..وتشكيل لجان تقييم علمية للنزول الى الجامعات الاهلية لتقويم العملية التعليمية في تلك الجامعات..والزام الجامعات الاهلية بضرورة فتح الحساب للضمان البنكي وفقا للوائح المنظمة لذلك..توريد الجامعات الاهلية رسوم التجديد للنشاط التعليمي من العام ٢٠١٦م مع احضار سندات التسديد للاعوام السابقة في حال السداد وكذا الرسوم المستحقة كمديونية سابقة لدى بعض الجامعات..ولالتزام باللائحة المالية الجديدة ابتداء من العام ٢٠١٨م.

في حفل الاختتام

* حضر حفل اختتام الورشة سفير الصومال لدى بلادنا عبدالله حاشي شوريا ، ومدير عام العلاقات العامة والاعلام في الوزارة الاستاذ/ زايد جمعان بن شهاب، وعدد من ممثلي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

المواضيع المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *